أرجعت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، الأوضاع السياسية والتوترات الخطيرة التي شهدتها ولاية غرداية، إلى الهشاشة الاجتماعية والحرمان الذي تخلقه لدى الشباب بشكل خاص، والتي أثارت الطرفين ضد بعضهما البعض، متسائلة عن المستفيد في إثارة نار الفتنة و المشاكل بين الجزائريين.
أنهى حزب العمال عملية التحضير لاجتماع الدورة العامة الأولى للجنة المركزية يومي 17 و 18 جانفي الجاري والتي ستخصص لتحديد مهام الأعضاء وتحضير لائحة المؤتمر المتعلقة بالانتخابات الرئاسية.
وأشارت حنون في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه إلى بعض الإجراءات التي تراها كفيلة بضمان استقرار البلاد وتحصينها، منها اعتماد سياسة تنمية اقتصادية واجتماعية، وتكريس المساواة والتمييز الإيجابي بين جميع المواطنين في كل الولايات وإنعاش الجنوب من التأخر الذي شهده من ناحية الشغل والسكن ونظام عدالة حقيقي.، مشددة على تسليط الضوء على الأفراد الملثمين الذين نشروا الفوضى وذلك عن طريق المنظمات الغير حكومية التي تنظم عملية تفكيك الأمم تحت غطاء الربيع العربي، من أجل نهب الموارد الطبيعية وفرض تواجد عسكري أجنبي التي تستفيد من تفاقم الأزمة، كما دعت شباب غرداية للتعقل واليقظة حتى لا يتم استغلالهم من قبل أيادي خفية .